Radio Sweden Arabic راديو السويد

Radio Sweden Arabic راديو السويد

Sweden

اخبار باللغة العربية Ansvarig utgivare: Ingemar Löfgren

Episodes

الحكومة تعد بأن تكون السويد افضل دولة بالتعامل مع الصحة والرعاية الطبية الكترونيا  

بعد عشر سنوات من الآن ستحتل السويد المرتبة الاولى في العالم فيما يتعلق باستخدام تقنية تطبيقات الموبايل والواح القارئ الالكتروني في مجال الصحة والرعاية الطبية. هذه رؤية الحكومة التي جاءت على لسان وزير الصحة غابريل فيكستروم في صحيفة د.ن الأسبوع الماضي.والامر يتعلق بأن يحصل المريض، من خلال استخدامه لهذه التقنية الجديدة وتطورها، على رعاية صحية جيدة ما امكن ذلك. تقول أغنيتا كارلسون:- سيكون من السهل ان يقوم المريض بحجز المواعيد التي يجدها ملائمة له. كما ويسهل من إمكانية اطلاع العاملين على المعلومات المتوفرة عن المريض. ولكن بطبيعة الحال مع الحفاظ على الخصوصية الشخصية للفرد. كما سيسهل ذلك من استفادة البحوث السويدية من هذه المعلومات الطبية.وبالرغم من ان السويد تعد اليوم من اكثر البلدان التي تستخدم فيها تقنيات الانترنيت في مجال الطبابة والرعاية الصحية الا أن الرفاهية في هذا المجال دون المستوى المطلوب، وحسب وزير الصحة غابريل فيكستروم فالسويد تعتبر اليوم بعيدة عن ان تكون افضل بلد في هذا المجال، وعند سؤالنا له عن أسباب ذلك قال:- ربما يكمن السبب في ان استخدام هذه التقنية جرى بشكل مبكر، و تم فيها استحداث أنظمة مختلفة في المحافظات والبلديات، دون ان يكون هناك نظام موحد يجمعها، وقد يكون القانون لم يعد ملائما لهذا الامر. وهذه القضايا التي سنأخذها بنظر الاعتبار عندما ننقل التواصل الالكتروني الى المرحلة اللاحقة.في العام 2006 تم إقرار ستراتيجية الصحة الالكترونية في السويد، والتي جرى تحديثها في العام 2010 باستخدامات أخرى، حيث تم، مثلاً، البدء بتخزين الوصفات الطبية الكترونيا، والتخلص من الوصفات الورقية التي يكتبها الطبيب للمرضى، وقد تم هذا في اطار ربط الصيدليات في برنامج الكتروني يتيح للمريض إمكانية الحصول على الادوية من اية صيدلية كانت. ولكن وحسب ما تشير اليه الحكومة، فالعمل الحالي في هذا المجال مازال يغلب عليه الطابع المحلي، بمعنى كل محافظة لها برنامجها الخاص في الصحة الالكترونية. ويأمل الآن الوزير غابريل فيكستروم بتذليل الاشكليات التي تعيق مسألة جمع كل المعنين في المحافظات الحادية والعشرين والبلديات التابعة لها وعددها 290 بلدية في نظام واحد، بل وربط جهات أخرى معنية بالأمر:- استخدام التقنية الالكترونية في الرعاية الصحية متواصل منذ عقود، لكن ثمة ضرورة الى إيجاد خطة عمل وطنية شاملة، ورؤية مشتركة لجميع المعنيين، ليس فقط العلاقة ما بين الدولة والمجالس النيابية في المحافظات والبلديات، بل وحتى الخدمات الاجتماعية التي تساهم في هذا العمل.يقول وزير الصحة غابريل فيكستروم.ومن اجل النهوض بهذه المهمة، تم قبل عامين استحداث سلطة جديدة باسم " سلطة الصحة الالكترونية" ومن اجل معرفة مهام هذه الدائرة التي جاءت بتكليف من الحكومة، تحدثنا مع راسته الطالباني، الذي يعمل مبرمجا في قسم الاستخدامات الالكترونية في هذه السلطة: ومن المقرر ان تلعب سلطة الصحة الالكترونية دورا في ستراتيجية الحكومة في سعيها لأن تصبح السويد افضل بلد في العالم بالتواصل مع الرعاية الصحية عبر الادوات الالكترونية. ومن هذا المنطلق، وفي اطار هذه السلطة، تم تشكيل مجلس ادارة المعلومات الذي يضم تسع سلطات او ادارات حكومية، مهمته القيام بمعالجة ستراتيجية لأهم القضايا التي من شأنها تحسين نوعية الرعاية الصحية. وواحدة من المهام التي تقوم بها المصلحة هي ما يعرف بخدمة Hنlsa Fِr Mig او "الصحة لي" وهي عبارة عن حساب الكتروني مجاني يفتحه الشخص، وتتاح له إمكانية تجميع المعطيات الخاصة به، فيما يتعلق بصحته، والعلاجات الطبية والتمارين والرياضات الصحية وغيرها. راسته الطالباني يحدثنا عن التطبيق العملي لهذه الخدمة:-وعن هذه المعلومات التي يخزنها المريض في خدمة صحتي يقول الطالباني.- لكن تخزين مثل هذه المعلومات الحساسة عن الشخص في مكان واحد، ربما تنطوي على مخاطر تعريض خصوصيته الشخصية، على اعتبار ان الانترنيت فضاء واسع ومفتوح، كما ان هناك الكثير من الأشخاص الذين تنقصهم الخبرة في التعامل مع تقنية الخدمة الالكترونية، باستخدام كلمة المرور وما شابه. غير ان وزير الصحة غابريل فيكستروم يؤكد على ان حماية الخصوصية الشخصية للفرد امر مفروغ منه:- هذه بطبيعة الحال مسألة أساسية في الاخذ بنظر الاعتبار الخصوصية الشخصية للفرد، ومن خلال إعادة النظر في القوانين الحالية واجراء تعديلات فيها، يمكننا ان نطور من إمكانية ازالة المعوقات التي قد تعيق اليوم هذا المجال.يقول وزير الصحة غابريل فيكستروم.احدى التقنيات التي تسهل تواصل المرضى مع مؤسسات الصحة والرعاية عبر الانترنيت تمثلت في تطبيق للتلفون النقال يسمي بـ "كري" Kry الذي يمكن من خلاله تواصل الشخص مع الطبيب، وأن يطلب الحصول على تحاليل ووصفات طبية. وكل هذا يجري عبر حوار مرأي من خلال فيديو، صورة وصوت، بالتلفون او في لوحة القراءة الالكترونية. بمعنى ان يلتقي الشخص مع الطبيب ، كما هو الحال تقريبا عند زيارة المستوصف، ولكن الفارق هو ان يتم التواصل وهو من مكانه في البيت، يقول يوناس شيلدت، مؤسس تقنية "كري" ومديرها التنفيذي. - يمكن للمرء تحميل التطبيق في التلفون او لوح القراءة الالكترونية، ومن ثم يبدأ بوصف الاعراض التي يطلب معالجتها. كما يمكن ارسال صورة، اذاً كان الامر يتعلق، مثلاً، بأكزيما او جرح، ومن ثم يقوم الطبيب المعني بالاتصال بالمريض عبر التطبيق ذاته، بعد ان يصل دوره في الطابور. يقول يوناس شيلدت.تطبيق "كري" احد التطبيقات التي يصل عددها الى 000 100 المخصصة للرعاية والطبابة، حيث يشهد هذا القطاع تناميا ملحوظاً خلال السنوات الاخيرة. وتشمل هذه التطبيقات استخدامات مختلفة، تبدأ من برنامج بسيط لحساب الخطوات، الى الاستخدامات المعقدة الى حد كبير، مثل تطبيق الاخصاب، الدورة الطبيعية، الذي يحدد من خلال قياس الحرارة والحسابات الرياضية، فيما اذا كانت مستخدمة التطبيق حامل. وراؤول شيرفيتس، مصمم هذا التطبيق يشير الى ان الصحة عبر التقنية الالكترونية، بم

انقسام فكري في السويد حول حرية المرأة و"مجتمعات الشرف"  

هنالك انقسام سياسي وفكري في السويد، وتظهر على الصفحات الحوارية، حول ما تُعرف "بمجتمعات الشرف". جهة تؤكد على ان نساء الضواحي الآهلة بالسكان ذوي الأصول الأجنبية محدودات الحرية، ويمارس عليهن ضغط اجتماعي وديني للحفاظ على التقاليد ومفاهيم الشرف التي يأتون بها سكان الضواحي من بلدانهم. بالمقابل ترى شريحة أخرى بان هنالك ضغط على النساء في جميع المجتمعات وحتى المجتمع السويدي، باختلاف التفاصيل. وبأن من يشير الى الاضطهاد الممارس ضد النساء المنتميات لدين او مجتمع معين لديه دوافع عنصرية وأفكار استعمارية، حيث يملي الرجل الأبيض على مواطني العالم الثالث كيف يلبس وكيف يتصرف، بحسب ما ترى هذه الشريحة. اعداد وتقديم: سمر هدروس

"من قلب الاندماج"  

ثلاثة صحفيين سوريين ينظرون الى رحلة الاندماج قي السويد بعيون القادمين الجدد، عبر لقاءات تعرض تجارب شخصية لطالبي لجوء وصلوا من حرب سوريا بحثا عن حياة جديدة في بلد يتعرفون عليه للمرة الاولى. كيف تكون رحلة الاندماج عندما تجد نفسك تقيم مع اطفال سويديين هم أطفالك الذين وصلت معهم من سوريا؟ وهل تختلف هذه الرحلة بالنسبة للوافد وحيدا الى السويد؟ استمع الى هدى وتمام في محاولتهما للاندماج مع اطفالهما الصغار الذين باتوا جزءا من المجتمع الجديد، وتعرف على التحديات التي قد تواجه الوافد حديثا الى السويد في محاولات البحث عن اصدقاء سويديين. ستناي دوغوظ، ابراهيم مهنا، ومي الاختيار وصلوا الى السويد منذ فترات مختلفة لا تتجاوز عامين، وقدموا في شهر كانون اول ديسمبر الماضي برنامجا خاصا لقسم كونفلكت في الاذاعة السويدية تحت عنوان "سوريا من الداخل". هذه المرة يقدمون برنامجا خاصا للقسم العربي في الاذاعة السويدية يتحدثون فيه عن الصورة الايجابية لعملية الاندماج في المجتمع الجديد.هذا البرنامج هو جزء من مشروع مشترك مع قسم كونفلكت في الاذاعة السويدية. برنامج كونفلكت "من قلب الاندماج" يذاع بالسويدية نهار السبت في تمام 09.03 صباحا على اثير القناة الاولى P1. البرنامج متوفر ايضا بالعربية على صفحتنا الالكترونية.المعد التنفيذي: فراس جنبلاطfiras.jonblat@sverigesradio.se

الإقامة المؤقتة تسبب القلق للسوريين والسياسيون يعترفون بخطورة القرار  

قرار منح اللاجئين إقامات مؤقتة بدلاً من الدائمة، بإسثناء لاجئي الحصة، غير واضح ولا يروق للاجئين، فيما يرى السياسيون أن هذا القرار سيحد من عملية الإندماج في المجتمع السويدي. إعداد وتقديم عبد العزيز معلوم Abdelaziz Maaloumabdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

اضطراب ما بعد الصدمة يعرقل الاندماج  

تؤثر عواقب اضطراب ما بعد الصدمة على الحالة النفسية للقادمين الجدد الى السويد، والتي في كثير من الحالات تكون عائقاً امام عملية الاندماج في المجتمع الجديد. تستمعون في هذه الحلقة الى شهادة وسيم الذي يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة جراء خدمته كعسكري في نادي الضباط في سوريا.كما نتعرف على أسباب واعراض اضطراب ما بعد الصدمة من قبل المعالجة النفسية كارولين رمزي التي تعمل لدى مركز الصليب الأحمر لعلاج اللاجئين الذين تعرضوا للتعذيب.يقدم مركز الصليب الأحمر لعلاج اللاجئين الذين تعرضوا للتعذيب خدمته للاجئين وفقاً لاتفاقية مبرمة بين المركز ومجلس محافظة ستوكهولم. وتنص تلك الاتفاقية على تقديم الدعم للقادمين الجدد الحاصلين على إقامة. لكن ترى كيندا كوكش من مشروع فيزا الطوعي الذي يقدم المساعدة والمشورة لطالبي اللجوء الذين ما زالوا في فترة انتظار صدور الإقامة، أهمية عارمة في تقديم الدعم للاجئين الذين ما زالوا يقطنون في مساكن طالبي اللجوء ويعيشون قلق الانتظار.إعداد وتقديم : سمر هدروس

اضطراب ما بعد الصدمة يعرقل الاندماج  

تؤثر عواقب اضطراب ما بعد الصدمة على الحالة النفسية للقادمين الجدد الى السويد، والتي في كثير من الحالات تكون عائقاً امام عملية الاندماج في المجتمع الجديد.

المهاجرون الجدد والاندماج: ما السبيل لتمكين المهاجرين من دخول سوق العمل؟  

كيف سيندمج المهاجرون الذين جاؤا الى السويد، خلال السنوات الاخيرة؟ خاصة والاحصائيات تشير الى ان ما يقرب من نصفهم يحملون شهادات متدنية، المشكلة تشمل حتى اصحاب الشهادات العالية، للدخول الى سوق العمل؟ في حلقة هذا الاسبوع من "البود" نسلط الضوء على الاجراءات التي تطرح من قبل جهات مختلفة للوصول الى عملية الاندماج، ومدى جدواها، واسباب فشل سياسات الاندماج والبدائل لها.طرحت الحكومات المتعاقبة في السابق وتطرح الحكومة الحالية، ايضا، وكذلك اطراف مختلفة، مقترحات لبلوغ هذا المسعى ليس اقلها فيما يتعلق بدعوات لخفض الرواتب الاولية، كوسيلة تسهل من الحصول على عمل. ولكن الاندماج ليس سوق العمل فحسب، بل هو يعتمد، ايضا على اساسيات اخرى، حسب ما يرى البعض.هذه الاعمال التي يمكن ان تكون فيها الاجور اقل، لا تخص المهاجرين الجدد فحسب، بل وكذلك يمكن ان تسري على الشبيبة بشكل عام، ايضاً.يقول لاش كالمفوش، بروفيسور في الاقتصاد الوطني ورئيس اللجنة الاقتصادية لسوق العمل، في حوار مع الاذاعة، وهو يدعو كلا من ارباب العمل والنقابات للتفاوض على ما يعرف بـ " العمل الاولي" للاجئين الجدد بمرتب ادنى من اقل مستوى الرواتب المعمول بها اليوم. ففي تقرير، صدر مع بداية الاسبوع، عن المجلس الاقتصادي لسوق العمل، وهي هيئة تم تأسيسها حديثا من قبل اتحاد ارباب العمل، تم طرح اقتراح خفض الرواتب الى دون الحد الادني للاجور، ذلك بغية تشغيل اللاجئين الجدد والشبيبة، كأول عمل لهم. كما تطرق التقرير الى ان الجهود التي تركز على التعليم، ودعم العمل والاشغال في اطار الاستقطاع الضريبي على الخدمات المنزلية ليست كافية لحصول ذوي الشهادات المتدنية واللاجئين الجدد على عمل.: حسب اعتقادنا، بأن من غير الممكن مواجهة مشاكل الشغل دون تقبل مسألة تقليل الاجور، مما يعني وجوب خفض الرواتب السويدية الأدني. يقول لاش كالموش رئيس هذا المجلس.حسب مقترح الاقتصاديين فأن اقطاب سوق العمل يتفقون على ما يعرف بـ " العمل الاول" براتب دون المستوى الادنى من سلم الرواتب. والفكرة هو ان يحصل الشخص على " العمل الاول" لمدة لا تتجاوز ثلاث سنوات، مقابل ان تقوم الدولة باعفاء رب العمل من رسوم التوظيف، وتساهم باستقطاع ضريبي على دخل العمل، بحيث يمكن لمن يحصل على العمل الاول ان يعيش من راتبه. وحسب لاش كالمفوش فأن المجلس لا يحدد مستوى الراتب، لكنه يشير الى ان ادنى الرواتب اليوم هي تلك التي يتقاضاها العاملون في قطاعي التجارة والفندقة والمطاعم ويشكل نسبة 70 بالمائة من متوسط الرواتب في سوق العمل، وهذا يجب خفضه للذين يحصلون على العمل الاولي الى 50 بالمائة، بمعنى ان الراتب الشهري يكون اقل ببضعة الاف كرون، عما هو عليه الحال في اقل الرواتب اليوم. وحسب رأي الاقتصادي لاش كالمفوش يكون الراتب بحدود 15000 كرون. كما يقول مؤكدا على ان وضع هذه المسألة حيز التطبيق يجب ان يحدث باسرع ما يمكن:من جانبها طرحت احزاب المعارضة اليمينية الاربعة في الفترة الاخيرة كلا على حده، مقترحات مختلفة من اجل دخول اشخاص اكثر في سوق العمل ، كحزب الليبراليين الذي اقترح صيغة توظيف جديدة اطلق عليها تسمية "انطلاقة العمل" وذلك لتسهيل امكانية حصول الشباب والوافدين الجدد على اول وظيفة وبالتالي دخول سوق العمل.جاء ذلك في مقالة كتبها رئيس الحزب يان بيوركلوند سوية مع الناطق بشؤون السياسة الاقتصادية اريك اولنهاغ في صحيفة داغنز نيهيتر. واشار الاثنان الى ان الحزب سيسعى الى تشريع هذه الصيغة بقانون، اذا ما لم تنجح اطراف المفاوضات الجماعية القادمة في التوصل الى اتفاق بشأنها، وهي التي طرحها الحزب ضمن تقريره الجديد تحت شعار للجميع مكان.ممثل الحزب في البرلمان روجيه حداد يقول، في حديث للاذاعة ان الصيغة الجديدة ستسهل دخول المهاجرين الجدد الى سوق العمل. لكن هناك من يشير الى ان الراتب الذي يقترحه حزب الليبراليين شهريا ويتراوح بين 14 الفا الى 16 الفا قبل الاستقطاع الضريبي المخفض، قليل. غير ان لعضو البرلمان عن حزب الليبراليين روجر حداد رأي آخر:اما عن اعفاء رب العمل في حال توظيف مهاجر جديد من رسوم ارباب العمل، يأتي لصالح رب العمل الذي سيوفر قرابة نصف التكلفة التي يدفعها الان في حالة اراد توظيف شخص جديد. يجيب روجر حداد بالقول:وفيما يتعلق بمقدار الراتب، يحذر الاقتصادي لاش كالمفوش من تشريع قانون يحدد مستوى الراتب قائلا :قد يكون الامر مغريا في الحديث من ان اقطاب سوق العمل لم يتوصلوا الى اتفاق، وعندها يتم التوجه الى التشريع. لكن لو نظرنا الى الامر بشكل ابعد، ارى بأن من ان يكون هناك نظام تحدد فيه الحكومة والبرلمان الحد الادنى للرواتب، بوضع اخر يمكن ان يكون الامر مغريا جدا لرفع مستويات الحد الادنى للرواتب. ازاء هذه المقترحات سواء التي تقدمها الاحزاب والمجلس الاقتصادي لسوق العمل يتخوف الاتحاد العام للنقابات من انتشار نظام تقييم الرواتب ليشمل قطاعات اخرى في سوق العمل، ومن ان هناك خطورة في تقليل الرواتب بالنسبة لكثير من العاملين، حسب اولا بيترشون، مدير الدائرة الاقتصادية في الاتحاد العام للنقابات:ويشير الى انه لا يلمس أي تأثير لهذا المقترح في سوق العمل السويدية:ان من الصعب رؤية ذلك. اعتقد بأن ان من السذاجة الاعتقاد بأن هذه المسألة تقود الى الى زيادة التوظيفات المدعومة اصلا بشكل اكبر.مع تزايد اعداد اللاجئين الى السويد تتعالى النقاشات حول مسألة الاندماج، والتركيز الاشد، كما نرى، على العمل. اذ من المفترض ان يدخل، خلال السنوات القادمة، اكثر من 000 100 من اللاجئين الجدد سوق العمل، فبخلاف ذلك قد يؤدي الامر الى بروز ازمة اجتماعية، حسبما يطرح خبراء في مجال الاندماج، وفق ما افادت به صحيفة داغينس نيهيتر، مؤخرا. لكن وزيرة سوق العمل ايلفا يوهانسون فترى في هذا الطرح مبالغة كبيرة، مؤكدة في تصريح لها للصحيفة

المكتبة السويدية التي اختيرت كالأفضل في العالم لعام 2015  

حصلت مكتبة شيستا الواقعة في شمال غربي ستوكهولم على جائزة أفضل مكتبة في العالم لعام 2015، لتعددية العاملين فيها، للتناغم بين الخدمات الرقمية ( الديجيتالية) ومكانها الواقع في منطقة ذات تعددية ثقافية. هكذا بدى تعليل اللجنة انتخابها لمكتبة شيستا. قام القسم العربي لإذاعة السويد بزيارة خاصة للمكتبة، حيث قدم كاسبار سيلوان، الذي يعمل كمساعد مكتبة، جولة إرشادية أرانا فيها الأقسام والخدمات المميزة التي تتحلى بها المكتبة. من جهة أخرى، أشار عزّ الدين من تونس إلى إن توفر الكتب باللغة العربية محدود، ويمكن أن يكون هذا الأمر بسبب ازدياد حجم الجالية الناطقة بالعربية في الآونة الأخيرة. استمعوا للبود بكامله للمزيد من المعلومات والتعليقات.

مشاكل القُصر اللاجئين من شمال إفريقيا في السويد  

سلطت وسائل الإعلام مُؤخراً الضوء على جرائم يتسبب فيها اللاجئين القُصر، لكن ماذا عن المشاكل التي تتعرض لها هذه الشريحة في السويد؟ فبغض النظر عن عدم حصول أغلبهم على الإقامة فهم عرضة للعنف والإستغلال. إعداد وتقديم عبد العزيز معلوم Abdelaziz Maaloumabdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

التحرش الجنسي مشكلة ذكورية ام ثقافية  

مناقشة حوادث التحرش الجنسي المنظم ضد فتيات يافعات أرتكبت على مدى دورتين من دورات المهرجان الشبابي السنوي We Are Sthlm مناقشة حوادث التحرش الجنسي المنظم ضد فتيات يافعات أرتكبت على مدى دورتين من دورات المهرجان الشبابي السنوي We Are Sthlm

تداعيات تدقيق هويات المسافرين على الحدود للحد من اللاجئين  

إنطلقت بداية السنة الجديدة مراقبة الحدود للحد من تدفق اللاجئين. وفي أول يوم من إنطلاق هذه العملية وإدلاء المسافرين بهوياتهم قبل العبور إلى الأراضي السويدية، تعالت الأصواب بين مرحب ومنتقد. إعداد وتقديم عبد العزيز معلوم Abdelaziz Maaloumabdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

عام 2015 في ثلاثين دقيقة  

شهد العام 2015 عدد من الأحداث، من حرائق للمساجد ومراكز إستقبال اللاجئين، موجة اللجوء، تغيير الحكومة السويدية لسياسة اللجوء ... وغيرها من الأحداث التي عرفتها الساحة السويدية. إعداد وتقديم عبد العزيز معلوم Abdelaziz Maaloumabdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

لغتهم الألوان  

الفنانون التشكيليون المهاجرون، حروف لغتهم الألوان، وعباراتها الكتلة والشكل، معانيها لوحات ومجسمات فنية. إلى إي مدى مكنت هذه اللغة مبدعيها من الفنانين المهاجرين من ولوج المجتمع السويدي؟ شاكر عطية، سمية ماضي ويعقوب جاغدر ثلاثة فنانين من الفنانين من أصول مهاجرة حدثونا عن لغة الألوان ومدى الأستجابة لها من قبل المتلقين في السويد. عبدالله عطيةabdllah.shnawa@sverigesradio.se

حكاية نفق القطارات الأشهر في السويد  

افتتح قبل أيام قليلة نفق قطارات هاللاندسوس، والذي يعتبر أطول نفق للقطارات في السويد، بعد تأخر عشرين عاماً تقريباً عن الموعد المخطط لاف ويمتد هذا النفق بين منطقة سكونه وهاللاند، وهو ما يجعل الرحلة أقصر بنحو عشر دقائق من الوقت المعتاد، وسيعمل النفق أيضاً على زيادة عدد القطارات المسيرة بين المنطقتين لتصبح 24 قطاراً في الساعة ضمن النفق، بدلاً من 6 قطارات قبل إنشاء النفق.وأصيب كثير من العمال في مشروع النفق بأضرار صحية بالغة، نتيجة لتعرضهم لانبعاثات المواد السامة، بو يرنباري كان أحد العاملين في مشروع نفق هالند سوس، وقد تحدث للإذاعة السويدية حينها وشرح معاناته التي لحقت به جراء العمل في هذا النفق، حيث أوضح أن أطرافه تعرضت لأضرار تحت الذراعين والساقين، إضافة لاضطرابات في التوازن، وارتباك عصبي شديد، في حين أن أحد الأشخاص ويدعى هيلغي، وضع يده في المياه التي تسربت من أطراف النفق، ليتفاجأ أن جلد يده قد ذاب بفعل تلك المواد السامة، الأمر الذي ما يزال يترك في نفسه ذكرى أليمة على حد وصفه.المشروع تعاقبت على إدارته خلال تلك السنين عدة شركات، وترأس إدارته عدة أشخاص، إيريك لوف هو آخرهم، لوف صرح بأن المشروع سيكون له تأثير إيجابي، وأضاف بأن رحلات القطارات ترتفع بشكل دائم، خاصة في الساحل الغربي، ومن الجيد أن تكون هناك قدرة استيعاب أكبر، على حتى وصفه. الجدير بالذكر أن ما تم إنجازه من النفق هو فقط المرحلة الأولى، التي ستعمل على تسيير اثنا عشر قطاراً فقط في الساعة، في حين أن المرحلة النهائية للمشروع يخطط لها أن تنتهي عام 2019. جهاد أبو شبابjehad.abushabab@sverigesradio.se

تغيرات المناخ واستعدادات السويد في مواجهتها  

اجمع المشاركون بمؤتمر باريس على ضرورة العمل المشترك لمواجهة تغيرات المناخ والعمل لاحتوائها. وهنا نتناول استعدادات السويد لمواجهة هذه التحديات، اذ تعد السويد في مقدمة بلدان العالم في الاهتمام بالبيئة. هل بدأ العالم يعي ضرورة التعاون لاحتواء التغيرات، على طاولة اجتماع باريس الذي ينهي اعماله اليوم؟ وما هي اسهامات السويد في كل هذا؟ وهل بدأنا نلمس التغيرات المناخية الآن؟نعم، يقول لنا الخبير البيئي نضير الانصاري استاذ في قسم التقنية الجيولوجية في الجامعة التكنلوجية بلوليو:–-– ––––––––––––––––––––––ونبقى في سياق دور الافراد في المجتمع السويدي في حماية البيئة والاسهام في عملية التقليل من الانبعاثات والاحتباس الحراري، حيث تلعب التشريعات التي سنتها السويد لتحسين البيئة، وبدأ سريانها منذ نهاية الالفية الثانية، دورا في تعزيز الجهود التي تشترك فيها سلطات رسمية ومنظمات مجتمع مدني وغيرها. وسام اسكندر يعمل بصفة مفتش بيئة في بلدية اودفالا، يحدثنا عن نشاطه بالقول:–– -– –-يقول وسام اسكندر منوها الى دور الفرد في حماية البيئة، باعتباره أسلوب حياتي يومي:-– -– –كان هذا جانب من النشاط البلدي في متابعة وتوفير المعلومات المتعلقة بقانون حماية البيئة. وعلى الصعيد المجتمعي هنالك العديد من منظمات المجتمع المدني التي تسهم في خلق وعي في المجتمع ازاء البيئة والتغيرات المناخية وتاثيراتها، كما هو نشاط جمعية حماية البيئة، ومشروع اشراك الشباب ما بين سن الخامسة والعشرين في عملية الاهتمام بالطبيعة وحماتها، المعروف باسم "خيست" والذي يشمل عدد من المناطق السويدية ومنها ستوكهولم واسكلستونا.-منذ العام 1990 شهد قطاعا الإسكان والخدمات في السويد تراجعا في الانبعاثات، بعد ان تمت الاستعاضة عن استخدام النفط لأغراض التدفئة، بطرق التدفئة عن بعد، ومضخات التدفئة، وأنواع الوقود الحيوي وغيرها.-تأتي السويد بين اقل البلدان التي تنتج انبعاثات الغازات السامة التي تسبب الانحباس الحراري.-ففي عام 2012 بلغ اجمالي انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في السويد بمقدار 58،3 مليون طن من الغازات المعادلة لثاني أوكسيد الكاربون، بينما كانت هذه الكمية في العام 1990قد وصلت الى 72،2 بالمئة .اي انخفضت الكمية بنسبة 20 في المئة.- وتأمل السويد بحلول العام 2020 الى تقليص انبعاث هذه الغازات بنسبة 40 بالمئة. -كما شرعت السويد القيام بجهود طويلة الأمد لايصال النسبة الى الصفر بحلول العام 2050.. ومن هذه الأنشطة التي يتطلب تنفيذها لبلوغ الهدف إجراءات تحديث أنظمة النقل والطاقة وتقليل استهلاك الطاقة وزيادة نصيب الفرد من الطاقة المتجددة.إضافة الى ذلك فقد اقرت السويد 16 هدفا فرعيا بهدف تحسين البيئة، وتعمل من اجل تطبيقها حتى العام 2020ومن هذه الأهداف:-التقليل من الاثار السلبية على المناخ -خلق بيئة خالية من السموم-نقاوة الهواء-بيئة خالية من الاشعاعات-العمل على جودة المياه الجوفية-غابات مستدامةومن الجدير بالذكر ان السويدي سفانته ارهينيوس، الفائز بجائزة نوبل في الكيمياء 1903 كان اول من اكتشف ظاهرة الاحتباس الحراري.وفي السويد تعمل 3500 شركة في مجال التكنلوجيا البيئية، التي تشكل قطاعا اقتصاديا متنامياً في السويد.-"أننا نعرف بأنها لا تكفي. فسوف لا تحد من ارتفاع الحرارة الى درجتين اثنتين، ولذلك من المهم بمكان إيجاد ميكانيزم في الاتفاقية لإلزام الدول بتشديد خططها في الوقت. هذه بداية جيدة، لكن هذا لا يكفي.المفاوضات التي اتسمت بها جلسات مؤتمر المناخ في باريس تركزت على مسألة التقليل من انبعاثات ثاني اوكسيد الكاربون الى حد لا يتجاوز فيه ارتفاع حرارة الارض اكثر من درجتين. فلو ارتفعت درجات الحرارة الى أكثر من ذلك، فسوف يؤدي الامر الى تأثيرات كبيرة على المناخ، وعندها ستكون النتيجة أجواء اكثر قساوة مصحوبة بعواصف رعدية، وجفاف وفيضانات. غوستاف ستراندبري باحث في شؤون المناخ لدى مصلحة الانواء الجوية:-نعم سيكون أكثر حرارة، حتى اننا الآن يمكننا ان نلاحظ من ان المناخ تغير، ولكن ليس بذلك الوضوح، الذي يمكن ان نراه في المستقبل، حينها سيكون هذا الامر واضحاً جداً. في السويد ستحدث على الارجح فيضانات تسببها شدة الامطار، سيكون ارتفاع في مستوى سطح البحر، وجفاف. اعتقد انه سيكون هناك مناخ آخر مختلف. من الصعب القول كيف سيتغير العالم حينئذ، ولكن عالما اكثر حرارة سيقود الى اجهاد اكثر بالنسبة للمجتمع الكوني، وايضا على المستوى السياسي.يقول غوستاف ستراندبيري.هذا كما ان هنالك العديد من القضايا الاساسية التي يجب ان تحل، فيما يتعلق بالعدالة، وتوزيع الادوار، وكيفية مساعدة البلدان الفقيرة التي لا تملك الامكانات التي تؤهلها لبناء مجتمعات فيها اقل ما يمكن من نفايات ثاني اوكسيد الكربون.

تحديات وحقوق ذوي الإحتياجات الخاصة في المجتمع السويدي  

إحتفى العالم أمس الخميس باليوم العالمي لذوي الإحتياجات الخاصة. اليوم سنحاول تقريب المستمعين بالحقوق التي تتمتع بها هذه الشريحة في المجتمع السويدي، وكذلك بعض الصعوبات التي يمكن أن تشكل عائقاً أمامها. إعداد وتقديم عبد العزيز معلوم Abdelaziz Maaloumabdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

تمييز في رعاية الأقارب المرضى خارج السويد  

لماذا يعاني السويديون من أصول أجنبية من التمييز حين يتعلق الأمر بالحق في المعونة لمساعدة أقاربهم المرضى خارج السويد؟ شهادات بعض من تعرضوا للتمييز. البرنامج من إعداد عبدالله عطيةabdllah.shnawa@sverigesradio.se

التطورات في السويد عقب هجمات باريس  

قام عدد من الإرهابيين الجمعة الماضية بشن هجمات إرهابية هزت العاصمة الفرنسية باريس، وسائر الدول الأوروبية. أسفرت هذه الهجمات عن مئة و تسعة و عشرون قتيلاً، و أكثر من ثلاثمئة و خمسون جريحاً. قام عدد من الإرهابيين الجمعة الماضية بشن هجمات إرهابية هزت العاصمة الفرنسية باريس، وسائر الدول الأوروبية. أسفرت هذه الهجمات عن مئة و تسعة و عشرون قتيلاً، و أكثر من ثلاثمئة و خمسون جريحاً. أعلن تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي عن تبنيه لهذه الهجمات. و قد قدم قادة الدول الأوروبية تصريحات بعيد هذه الهجمات، لإدانة الإرهاب، والتأكيد على أنهم سيفعلون ما بوسعهم للقضاء على الإرهاب.من بينهم كان أيضاً رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين، الذي قال أنه لن يسمح مطلقاً للإرهابيين النيل من معنويات الشعب السويدي،و إن ما يهدف إليه الإرهابيون، هو إشاعة عدم الأمان والخوف لكي نتراجع عن تمسكنا بمجتمعاتنا الديمقراطية المفتوحة، على حد تعبيره.هذا و أعلن لوفين البارحة في مؤتمر صحفي عن عدد من الإجراءات التي ستتخذها الحكومة السويدية في سبيل سد الطرق أمام التخطيط لهجمات إرهابية، كعمليات التنصت السري، استخدام مزيد من كاميرات المراقبة و استخدام تقنية القياس الحيوي biometri في تدقيق وثائق السفر على حدود بلدان معاهدة شنغين. و قدم لوفين نوعاً من الاعتراف بأن حكومته أسوة بالحكومات السويدية السابقة كانت تتعامل مع الإرهاب في السويد بسذاجة. أتت هذه التصريحات بعيد إعلان الشرطة الاستخباراتية سيبو عن رفع مستوى التأهب الأمني في السويد من الدرجة الثالثة إلى الرابعة، و تعني هذه الدرجة أن احتمال تعرض البلاد لهجمات كبير. أما المستوى الخامس وهو الأعلى فيعني أن الإحتمال كبير جداً. و أفادت الشرطة الاستخباراتية سيبو بأن هذا القرار مبني على معلومات تفيد بأنه ثمة تمهيد لهجمات إرهابية. و أفصحت الشرطة الاستخباراتية فيما بعد عن شخص محدد باسم مضر مثنى ماجد، قررت المحاكم إصدار مذكرة اعتقال بحقه، في غيابه.و ألقت قوات من الشرطة السويدية القبض على المشتبه به مضر مثنى ماجد يوم البارحة حوالي الساعة السادسة مساءً، في مسكن لإيواء اللاجئين في مدينة بوليدين في شمال السويد. هذا و بالرغم من نجاح الشرطة السويدية باعتقال مضر مثنى ماجد، فلا يزال هنالك العديد من المشتبه بهم في التخطيط لعمليات إرهابية في السويد، و التي تستمر الشرطة في ملاحقتهم، بحسب ما قاله وزير الدفاع السويدي بيتير هولتكفيست ألقت هذه الهجمات عبئاً ثقيلاً على العالم بشكل عام و على اللاجئين الهاربين من سوريا بشكل خاص. فقد قررت اثنتان من الولايات المتحدة الأميركية عدم استقبال المزيد من اللاجئين لتفادي دخول أعضاء من تنظيم داعش الى مدنها. أمينة لاجئة قادمة من مدينة الرقة السورية تعيش في احدى المخيمات في مدينة فالكينبيري.و كما نعلم، فهنالك دور كبير للإعلام في هكذا أحداث، حيث تؤثر تقاريرها على الرأي العام و بهذا متطلبات الشعب من الحكومة و السلطات. فكيف كانت تبدو هذه التقارير في وسائل الإعلام المختلفة؟ و فيما يتعلق بمشاركة السويد في العمليات العسكرية للقضاء على الإرهاب في خارج السويد، و تحديداً على تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، في سوريا و العراق، أجرت سمر هدروس حديثاً مع الأكاديمي و المحلل السياسي عمر شيخموس في هذا السياق.هل تدخل السويد مرحلةً جديدة بعد الهجمات على باريس؟ هل ستتمكن الشرطة السويدية من ضمان الأمن لمواطنيها، بعد تغييرالحكومة تقييمها للإرهاب في البلاد، و الذي كان ساذجاً، على حد تعبير رئيس الوزراء لوفين؟ و هل ستؤدي مشاركة السويد في الحرب ضد الإرهاب في خارج البلاد إلى زيادة خطورة الإرهاب على السويد؟ شاركونا بآرائكم!

لغتهم الألوان  

الفنانون التشكيليون المهاجرون، حروف لغتهم الألوان، وعباراتها الكتلة والشكل، معانيها لوحات ومجسمات فنية تستخدم فيها أنماط لا تحصى من المواد. إلى إي مدى مكنت هذه اللغة مبدعيها من الفنانين المهاجرين من ولوج المجتمع السويدي والتواصل مع شرائحه الفنية والثقافية؟ الفنانون التشكيليون المهاجرون، حروف لغتهم الألوان، وعباراتها الكتلة والشكل، معانيها لوحات ومجسمات فنية تستخدم فيها أنماط لا تحصى من المواد. إلى إي مدى مكنت هذه اللغة مبدعيها من الفنانين المهاجرين من ولوج المجتمع السويدي والتواصل مع شرائحه الفنية والثقافية؟

دوافع الحرائق والاعتداءات، وتنظيمها  

بود هذا الأسبوع يتضمن حديثأً مفصلاً عن الاعتداءات التي ارتُكبت تجاه مساكن طالبي اللجوء في مناطق مختلفة في السويد، و تحديداً الحرائق العديدة التي أضرمت بالمساكن في الشهر الماضي تشرين الأول/أكتوبر. ما يقارب الثلاثين حريقاً منذ بداية العام، قسم كبير منها في الشهر الماضي، و تقريباً بشكل يومي في الأسبوع الفائت.أحد هذه الحرائق كان في مبنى من الأبنية المخصصة لإيواء اللاجئين في مونكيدال في جنوب غرب السويد في أواخر الشهر الماضي. داود محمدين من السودان كان أحد اللاجئين المتواجدين في المبنى المقابل للمبنى المحترق، حتى إنه كانت ليلته الأولى في ذلك المسكن. تحدث معه زميلي طالب عبد الأمير بعيد الحريق، و الذي تعتقد الشرطة عن قناعة بأنه كان متعمداً.لم يسبب هذا الحريق أية إصابات جسدية على اللاجئين، و لكن الحضور النفسي لم يعد آمناً مثل قبل. هذا ما أكده لنا مقداد أحمد، لاجئ آخر من سوريا، كان هو أيضاً متواجداً في مبنى مجاور للمبنى الذي احترق.لاسي فينبيري، مدير الأمن في بلدية دانديريد الواقعة في شمال ستوكهولم.مدرسة الروضة بيرلان في منطقة يوشهولم كانت أحد المباني التي تم التخطيط لتحويلها إلى مسكن لإيواء طالبي اللجوء في بداية تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.و لكن في نهاية تشرين الأول أكتوبر، احترقت واجهة المبنى في حريق أفادت الشرطة بأنه كان متعمداً.كان الاعتداء على المبنى نوعاً ما متوقعاً، و لكن لم يستطع الجاني بعمله هذا أن يعرقل تخطيط البلدية لإيواء طالبي اللجوء في ذلك المبنى. على العكس، فدفع الحريق سكان المنطقة على الاهتمام بهذا الأمر بشكل أكبر، حيث اتصل العديد منهم بالبلدية لتقديم مساعدتهم للبلدية و في المستقبل القريب أيضاً لطالبي اللجوء. هذا على حد تعبير لاسي فينبيري.تعد هذه الحرائق و الاعتداءات على مساكن اللاجئين الأعنف منذ عدة سنين، وفي أغلب ملفات التحقيق التي فتحتها الشرطة فيما يتعلق بهذه الحرائق، تعنون الشرطة هذه الحرائق كجريمة تحريق متعمد . فما هي الأسباب الاجتماعية البسيطة والأساسية لهذه الاعتداءات؟تحليل بسيط من عالمة الاجتماع أسماء لحويج، يوضح لنا الأسباب الاجتماعية العامة التي تكمن وراء هكذا أعمال. ولكن إذا ألقينا نظرة أعمق، من هم الذين يقفون وراء هذه الأعمال؟ و ما هي الأسباب السياسية لهذه الأعمال الإجرامية؟تحاليل سياسية و اجتماعية من قبل المحلل السياسي عمر شيخموس عن دوافع هذه الحرائق، تنظيم الخلايا التي ترتكب هذه الجرائم، دور الأحزاب السياسية ولا سيما حزب ديمقراطيي السويد. مقارنة أجراها عمر شيخموس بين العنف المرتكب بأيدي اليمينيين المتطرفين في الآونة الأخيرة و في بداية التسعينات.

0:00/0:00
Video player is in betaClose